مقتل 5 من الشرطة الأمريكية برصاص قناص في دالاس

مقتل 5 من الشرطة الأمريكية برصاص قناص في دالاس
| بواسطة : معتز محمد | بتاريخ 8 يوليو, 2016

قتل 5 أفراد من الشرطة الأمريكية الجمعة 8 يوليو/تموز بإطلاق نار في مدينة دالاس، خلال مظاهرة احتجاجية على مقتل رجلين من أصول إفريقية.

وقال قائد شرطة دالاس في ولاية تكساس إن 7 من رجال الشرطة أصيبوا في إطلاق النار بينهم عنصران في حالة “حرجة،” مشيرا إلى أن إطلاق النار نفذه قناصان من منطقة عالية خلال المظاهرة الاحتجاجية.

إقرأ أيضـاً

وأغلقت الشرطة مداخل ومخارج ساحة الجريمة، فيما أعلنت في وقت لاحق إلقاء القبض على المشتبه بهما في قنص رجال الشرطة. ونشرت صورة أحد المشتبه بهما.

وأضاف قائد الشرطة في مؤتمر صحفي أن أحد المشتبه بهما في حادث إطلاق النار اعترف بأنه زرع قنابل في عدة أماكن، مضيفا أن البحث عنها لا يزال جاريا، فيما فرضت سلطة الطيران الأمريكية قيودا مؤقتة على التحليقات فوق دالاس.

وقالت شرطة دالاس في تغريدة على “تويتر”: “إن الشخص الذي أثار اهتمامنا ونشرت صورته قام بتسليم نفسه، وألقي القبض على شخص آخر بعد تبادل لإطلاق النار مع فرق الشرطة المهام الخاصة.”

وأضافت الشرطة في تغريدتها: “عثر على عبوة مشبوهة في موقع قريب من مكان المشتبه به، ويتم التعامل معها من قبل فرق مكافحة المتفجرات،” مشيرة إلى أن عناصر الأمن تقوم في الوقت الحالي باستجواب شخص أثار اهتمامهم بعد أن قام بإلقاء حقيبة داخل سيارة سوداء من طراز مرسيدس قبل أن تنطلق بسرعة من موقع الحادث.

وصرح قائد شرطة دالاس ديفيد براون بأن مواجهة لا تزال مستمرة بين رجال الأمن ومسلح فتح النار على الشرطة من بندقيته.
وأضاف براون أن “المسلح الذي نتفاوض معه أخبر مفاوضينا أن النهاية قريبة وسيقتل معظمنا، في إشارة إلى رجال إنفاذ القانون، وأن هناك قنابل في شتى أنحاء المرأب وفي وسط المدينة أيضا”.

ونشر أحد النشطاء على صفحته في “فيسبوك” أولى لحظات تبادل إطلاق النار مع الشرطة وسط دالاس، حيث يوضح الفيديو سقوط رجال الشرطة أرضا بسبب الإصابة.

وكانت الولايات المتحدة شهدت مقتل ثاني أمريكي من أصول إفريقية على يد الشرطة خلال 48 ساعة، إذ سقط شاب في ولاية مينيسوتا وذلك بعد يوم من مقتل آخر في ولاية لويزيانا، وسط احتجاجات على عنف الشرطة ضد الأمريكيين من ذوي البشرة السمراء.

أوباما يدعو لعمل المزيد لمنع حوادث إطلاق النار

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى بذل المزيد من الجهود لمعالجة العلاقة العنيفة بين الشرطة والأمريكيين “الملونين” بعد إطلاق النار على رجلين من ذوي الأصول الإفريقية على يد الشرطة في ولايتي مينسوتا ولويزيانا خلال يومين.

وقال أوباما عقب وصوله إلى وارسو لحضور قمة حلف الناتو “عندما تقع مثل هذه الحوادث يشعر قطاع كبير من مواطنينا كما لو أنهم لا يلقون نفس المعاملة بسبب لون بشرتهم..وذلك ما يجب أن يقلقنا جميعا. هذه ليست قضية للسود فحسب أو قضية لذوي الأصول اللاتينية فقط بل قضية أمريكية يتعين علينا جميعا أن نهتم بها.”

وأشار أوباما إلى إنه “لزاما علينا جميعا أن نقول إننا يمكننا عمل ما هو أفضل من هذا”، مستشهدا بإحصاءات تظهر أن ذوي البشرة السمراء عرضة بشكل أكبر للقتل على يد الشرطة ويتلقون أحكاما أشد من نظرائهم البيض.