خطبة يوم عرفة 1437 (كاملة) | د. عبدالرحمن السديس مباشر من مسجد نمرة في وقفة عرفة 2016

خطبة يوم عرفة 1437 (كاملة) | د. عبدالرحمن السديس مباشر من مسجد نمرة في وقفة عرفة 2016
| بواسطة : saddam saber | بتاريخ 10 سبتمبر, 2016

متابعة حية .. مشاهدة وقفة عرفة الان بث حي ومباشر OnLiNe الوقوف علي جبل عرفة ومشاهدة ضيوف الرحمن وهم يلبون نداء الله , نقل حي وقفة عرفة , الوقوف علي جبل عرفة arafa وترديد الحجاج الله اكبر الله اكبر االله اكبر لا اله الا الله , الله اكبر الله اكبر ولله الحمد , ننقل لكم متابعينا الكرام عبر موقع تونيوز مشاهدة بث مباشر وقوف الحجيج علي جبل عرفات في يوم الوقفة حيث المنظر الرائع والذي يتمني كل مسلم ان يكون في هذا اليوم علي جبل عرفة ملبين دعوة الله عز وجل ونبيه الكريم محمد صلي الله عليه وسل في اروع واطهر بقعة في الارض بالمسجد الحرام خطبة يوم عرفة الآن اونلاين وتأدية مناسك الحج.

حيث نتناول بالصور والفيديو عبر موقع وصحيفة تونيوز الاخبارية بث مباشر يوتيوب يوم ووقفة عرفة علي الانترنت اونلاين لنشاهد ضيوف الرحمن حجاج بيت الله الحرام وهم علي جبل عرفة , حيث نتقدم في اسرة موقع تونيوز باحر التهاني واطيب التبريكات الي عموم وجموع امتنا العربية والاسلامية باحر التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الاضحي المبارك ونتمني من الله عز وجل ان يعيده علي امتنا العربية والاسلامية بالصحة والعافية مشاهدة وقفة عرفة 2016 بث مباشر.

إقرأ أيضـاً

حيث استقبلت مني اليوم خلال تالتورية الملايين من المسلمين ممن اتو الي المسجد الحرام بعد ان ادوا مناسك الحج الاولي بدءا بطواف الافاضة وقبل ان يتوجهوا في المبيت بمزدلفة ثم النحر والحلق والتحلل ورمي جمرات العقبة مع بداية ايام التشريق , حيث سيبداون في التوافد بجموع كبيرة وغفيرة صباح غد في وقفة عرفة للصعود علي مشعر جبل عرفات المقدس , في هذا اليوم العظيم الذي يباهي الله بعباده ملائكته ويفتح لهم ابواب السماء للدعاء وطلب الرحمة والغفران من الله وان يتقبل عبادتهم وصلاتهم مشاهدة وقفة عرفة 2016 بث مباشر.

بث مباشر اونلاين ماهدة وقفة عرفة بث حي ومباشر الوقوف علي جبل عرفة ومشاهدة ضيوف الرحمن وهم يلبون نداء الله , نقل حي وقفة عرفة , الوقوف علي جبل عرفة arafa وترديد الحجاج الله اكبر الله اكبر االله اكبر لا اله الا الله , الله اكبر الله اكبر ولله الحمد , ننقل لكم متابعينا الكرام عبر موقع تونيوز مشاهدة بث مباشر وقوف الحجيج علي جبل عرفات في يوم الوقفة حيث المنظر الرائع والذي يتمني كل مسلم ان يكون في هذا اليوم علي جبل عرفة ملبين دعوة الله عز وجل ونبيه الكريم محمد صلي الله عليه وسل في اروع واطهر بقعة في الارض بالمسجد الحرام مشاهدة وقفة عرفة 2016 بث مباشر.

مشاهدة وقفة عرفة 2016 بث مباشر .. مفتي السعودية يعتذر عن إلقاء خطبة عرفة

اعتذر مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ عن إلقاء خطبة عرفة لهذا العام في مسجد نمرة بعرفات.

ويلقي آل الشيخ خطبة عرفة منذ 35 عاما لكنه اعتذر لأول مرة هذا العام بسبب وضعه الصحي.

وأشارت مصادر إلى أنه تم تكليف الشيخ صالح بن حميد لإلقاء خطبة هذا العام في مسجد عرفة يوم غد الأحد.

والشيخ صالح هو عضو بهيئة كبار العلماء، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء، و رئيس مجلس الشورى، والمستشار في الديوان الملكي.

“السديس” يلقي خطبة عرفة بحضور “آل الشيخ”

توافدت جموع غفيرة من حجاج بيت الله الحرام منذ وقت مبكر إلى مسجد نمرة في مشعر عرفات اليوم؛ لأداء صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً؛ اقتداءً بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، والاستماع لخطبة عرفة.

وامتلأت جنبات المسجد الذي تبلغ مساحته 110 آلاف متر مربع والساحات المحيطة به التي تبلغ مساحتها ثمانية آلاف متر مربع بضيوف الرحمن.

وتقدّم المصلين الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وسماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، حيث ألقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، خطبة عرفة قبل الصلاة، استهلّها بحمد الله والثناء عليه على ما أفاء به من نعم، ومنها الاجتماع العظيم على صعيد عرفات الطاهر.

وأوصى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، المسلمين وحجاج بيت الله الحرام بتقوى الله، وقال: “عليك بتقوى الله في كل أمره؛ تجد غبها يوم الحساب المطول، ولا خير في طول الحياة، وعيشها إذا أنت منها بالتقى لم ترحل”.

وأشار إلى أن الله شرّف الإنسان وأكرمه في استخلافه في الأرض كما قال تعالى: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً}؛ مبيناً أن هذا الاستخلاف قائم على أساس الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتحقيق العدل بين الناس؛ حيث أرسل الله الرسل تتراً لأداء هذه المهمة العظيمة وإقامة الحجة على الناس، رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، وأيدهم ربهم بالآيات البينات الدالة على صدقهم؛ مستدلاً بقول الله تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ}، ثم بعث الله إلى البشرية سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم إمام الأنبياء وخاتم المرسلين عليه الصلاة والسلام، كما قال جل شأنه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا، وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا}.

وقال: “بُعث بدين الإسلام الذي أنار للناس طريقهم، وأرشدهم لحقيقة التقوى والتوحيد الخالص، وأنقذهم الله به من براثن الشرك وظلماته، وحررهم من عبادة المخلوق إلى عبادة الخالق جل وعلا، وفتَح لهم طريق الهداية وسبل الرشاد؛ لكي يتجهوا إلى خالقهم سبحانه، ويحققوا الغاية الكبرى، ويمتثلوا من الحكمة العظمى من خلقهم”، {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}، {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ}، وهذا دليل على أهمية التوحيد، وأنه حق الله على العبيد، من أجله أُرسلت الرسل وأُنزلت الكتب؛ فكن واحداً في واحد؛ أعني سبيل الحق والإيمان” .

ولفت فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس النظر إلى أن الإسلام جاء بدين الحق الذي لا يجوز أن يرتاب فيه مسلم، وهو الدين الذي لا يقبل الله ديناً غيره، مستدلاً بقول الله عز وجل: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، مشيراً إلى أن نبي الأمة عليه الصلاة والسلام جاء ليحث الناس على الخير والصلاح والنجاة والفلاح.

وقال: “حُجاج بيت الله الحرام لقد وقف نبيكم صلى الله عليه وسلم هذا الموقف العظيم وخطب عليه الصلاة والسلام في مثل هذا الموقف خطبة عظيمة أرسى فيها قواعد الإسلام، وهدم مبادئ الجاهلية وعظم حرمات المسلمين، خطب الناس، وودّعهم بعد أن استقر التشريع وكمل الدين وتمت النعمة، ورضي الله هذا الإسلام ديناً للإنسانية كلها: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً}.

وأضاف: “لقد ألقى النبي الكريم عليه الصلاة والسلام في هذا اليوم المبارك كلمات جامعة موجزة ترسخ المبادئ الكبرى لهذا الدين، فثبت عليه الصلاة والسلام في نفوس المسلمين أصول الديانة وقواعد الشريعة، ونبّه بالقضايا الكبرى على الجزئيات الصغرى، لقد جاهد عليه الصلاة والسلام من أجل إخراج الناس من الظلمات إلى النور، لتولد بإذن ربه أمة جديدة ذات أهداف واضحة ومبادئ سامية، فهداهم من ضلال، وجمعهم بعد فرقهم، وعلّمهم بعد جهل”.

وأشار إلى أن رسول الهدى محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم قد أعلن في خطبة الوداع حقوق الإنسان وحدد معالم الحريات، وأسس منطلقات الكرامة الإنسانية لبني البشر؛ حيث قال عليه الصلاة والسلام: (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا).

وأبان فضيلته أن الإسلام حَفِظ للإنسان ضرورياته الخمس التي لا تقوم الحياة إلا بها؛ فحرم الاعتداء على دينه ونفسه وماله وعرضه وعقله؛ وذلك ليعيش آمناً مطمئناً يعمل لدنياه وآخرته ويعيش المجتمع كله في تماسك كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً؛ ليصلح بذلك حال الناس وتستقيم أمورهم، كما أوصى عليه أفضل الصلاة والتسليم في خطبته العظيمة بالمرأة المسلمة خيراً، وأبان حقوقها وواجباتها وما لها وما عليها.

وقال فضيلته: “لقد بيّن الإسلام أن الناس متساوون في التكاليف حقوقاً وواجبات، لا فِرَق بين عربي ولا عجمي إلا بالتقوى، لا تفاضل بالنسب ولا تمايز في لون، كما قال عليه الصلاة والسلام: (يا أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد، كلكم لآدم وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى)”.

وأكد فضيلته أن الإسلام انفرد بنظامه الاقتصادي المتميز الذي راعى فيه بين حاجات الناس البشرية ومتطلباتهم الفطرية بتوازن ليس له نظير، كما قال الله سبحانه وتعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}؛ مشيرًا إلى أن الإسلام وضع أسساً واضحة المعالم للتعاملات المالية القائمة على الصدق والعدل والإحسان، والناهية عن الظلم والجهل والغرر والغش والخداع، قال عليه الصلاة والسلام: (البيّعان بالخيار ما لم يتفرقا؛ فإن صدَقَا وبينّا بورك لهما في بيعهما)، وقال عليه الصلاة والسلام: (مَن غشنا فليس منا).

وقال الشيخ السديس: “إن الإسلام حرّم الربا ونهى عن أكل أموال الناس بالباطل”؛ موضحاً أن لقاعدة التكافل الإسلامي مكانة بارزة في المجتمع المسلم؛ فهو لا يقف عند النفع المادي؛ بل يتعداه إلى جميع حاجات المجتمع أفراداً وجماعات؛ مادية كانت تلك الحاجات أو معنوية، قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}، كما قال سبحانه تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ}؛ مبيناً أن دائرة هذا التكافل تتسع لتشمل بني البشر جميعاً، كما قال جل شأنه في كتابه الكريم: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}.

واستطرد قائلاً: “إن الإسلام يشمل أوجه البر والخير كلها، وحث على بر الوالدين والإحسان إليهما، ونهى عن قطيعة الرحم، وجاء الوعيد الشديد على ذلك، وحث على حق الجوار والجار ذي القربى والجار الجنب، كما قال صلى الله عليه وسلم: (مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره)، وحَفِظ الإسلام النفوس، وصان الدماء، وجعل من ذلك قضية من أخطر القضايا؛ فنهى الإسلام عن الثارات، وعالج كل ما يطرأ بين الأفراد من مشكلات بحدود وأشكال شرعية واضحات ومحكمات مسلمات، تردع المجرمين وتأخذ على أيدي المفسدين، وتقيم العدل في الأرض، وأمرهم بالالتزام بتلك الأحكام العظيمة”.